تفسير الاحلام

تفسير الصالحون في الحلم – رؤيا الصالحون في المنام

تفسير حلم رؤيا الصالحون
الأولياء الصالحون
الصالحون في المنام تفسير الاحلام معنى الحلم لابن سيرين
تفسير الصحابه,الصالحين في الحلم
تفسير الصالحون في الحلم   رؤيا الصالحون في المنام

مَن رأى في المنام أحباء اللّه تعالى فهو حياة سنة، والصالحون هم ناصحون لأصحابهم ومباركون. ومَن رأى أنه تحول إلى بعض الصالحين فإنه يخاف في سنته وجماعته، وتصيبه بعض هموم الدنيا بقدر منزلة ذلك الصالح، ثم يظفر بأعدائه. ومَن رأى بعض الصالحين من الأموات حيّاً في بلدة، فإن أهل تلك البلدة ينالون الخصب والفرح والعدل من واليهم

ومن رأى أحدا من الأولياء والصالحين والأبدال والمجاذيب فهو حصول خير وبركة وأمن وقيل خروج من هم وغم إلى فرح وسرور ومن رأى أنه تزيا بزيهم وكان أهلا لذلك فهو خروج من خوف وحزن إلى أمن وفرح ومن رأى أحدا من المذكورين في هذا الباب وأخبره بأمر فإنه يكون بعينه ومن رأى أنه يكلم رجالا أشرافا فإنه يصيب خيرا وجاها في الناس

ومن رأى ) بعض الصالحين من الأموات حياً في بلدة فإن تلك البلدة ينال أهلها الخصب والفرج والعدل من واليهم ويصلح حال رئيسهم

أخبرنا أبو يعقوب إسحاق بن بدران الفقيه بمكة، قال حدثنا إبراهيم بن محمد، قال حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا، قال: قال محمد حدثني مالك بن ضيغم، قال سمعت بكر بن معاذ يذكر عن عنبسة الخواص، أنّ رجلاً من الصدر الأول دخل المقابر، فمر بجمجمة بادية من بعض القبور، فحزن حزناً شديداً واراها بالثرى، ثم التفت يميناً وشمالاً، فلم ير أحداً ولم ير إلا قبراً. قال فحدث نفسه فقال: لو كشف لي عن بعضهم فسألته عما أرى. قال فأتى في منامه فقيل له: لا تغتر بتشييد القبور من فوقهم، فإنَّ القوم قد بليت خدودهم في التراب، فمن بين مسرور ينتظر ثواب الله، ومن بين مغموم أشفى على عقابه، فإياك والغفلة عما رأيت. فاجتهد الرجل بعد ذلك اجتهاداً كثيراً حتى مات

مواضيع ذات صلة:

  1. رؤيا الضحكه في المنام – تفسير الضحك في الحلم
  2. تفسير الموت بدون بكاء في الحلم – رؤيا الموت في المنام
  3. تفسير الزانيه و الزاني في الحلم – رؤيا الزانيه او الزاني في المنام
  4. تفسير البقر في المنام رؤيا البقره في الحلم
  5. تفسير البرد في الحلم – رؤيا الشعور بالبرد في المنام

السابق
تفسير الصبح في الحلم – رؤيا الصبح في المنام
التالي
تفسير الضلوع في الحلم – رؤيا أضلاع في المنام – رؤية الضلع بالمنام

اترك تعليقاً